منتديات مكلا لاين Mukalla-Line
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 قصة يوسف والضبع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامبراطور
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

الجنس الجنس : ذكر تاريخ الميلاد تاريخ الميلاد : 06/04/1995
السٌّمعَة السٌّمعَة : 10
عدد المساهمات عدد المساهمات : 231
نوع المتصفح: :
المهنة المهنة :
الهواية الهواية :

مُساهمةموضوع: قصة يوسف والضبع   الأحد يونيو 20, 2010 4:21 pm

--------------------------------------------------------------------------------

كلب البراري

قصة للأطفال بقلم: جميل السلحوت

أقامت العائلة خيامها في براري السواحرة تحديداً في " جوايف شرف " تلك الأودية السحيقة التي يحيط بها جبل المنطار المرتفع من الغرب ،يتوسط المسافة ما بين القدس والبحر الميت،ومن قمته يمكن مشاهدة كليهما .
اختارت العائلة ذلك المكان ليكونوا في مأمن من عواصف فصل الشتاء ، فجبل المنطار يمتد بشكل هلالي ، ويتصدى للرياح الشديدة ، فيتساقط المطر على البيوت المنسوجة من شعر الماعز ، هذا الشعر المغزول الذي لا يلبث أن يتمدد عندما تنزل الأمطار عليه ، فيسدّ المسامات ما بين الخيوط ، فتنزلق المياه عنه لتسيل من جنباته على القناة الصغيرة التي حفرتها النساء في محيط البيوت ، لتنساب بهدوء الى الوادي القريب ، وتشكل سيلاً خرير مياهه يصدح في الآذان موسيقى تُبشر بموسم خصيب ، وتتجمع سيول الأودية ما بين التلال ، لتلتقي في وادي الدكاكين صانعة سيلاً عرمرما ، تحذر الأمهات أبناءهن من مغبة الذهاب اليه ، أو محاولة اجتيازه في الأيام الماطرة ليواصل سيره الى البقيعة ، ويجتازها الى الجبال المحيطة بالبحر الميت من جهة الشمال ، وليشكل شلالات تتساقط من قمم الجبل الى البحر الميت في منظر ساحر ومخيف لا يرحم من يقترب منه .
ويوسف ابن الثانية عشرة فتى رشيق سريع الحركة مغرم بجمال الطبيعة ، عندما تتوقف الأمطار يخرج من البيت ، يراقب السيول وانجراف التربة ، ويندهش لرقصات الحصى، وهي تتدحرج وسط مياه السيل، وعندما تعاود الأمطار نزولها ، يركض باتجاه الحاجب الصّوّانيّ الذي يحيط بقمة الجبل ، ويقف تحت تجويف صخري مراقباً حركة السيول .
أما في فصل الربيع فإنه يتجول مع أقرانه في البطاح والتلال والمنحدرات ، يتحسس الزهور البرّية مثل الحنّون والأقحوان والبابونج والذبُّيح ، فيجمع كل واحد منهم كمية من البابونج والزعتر ، ويعود بها الى البيت ، فيضعون شيئاً من احداها في الشاي ، ويتلذذون بشربه ، كما يجمع " الخُبـّيزة " التي تطبخها لهم الوالدة مع نبتة " الحُميض " التي تـُغني عن استعمال الليمون . أما الأشواك الضارة مثل " المُرّار " و " شوك الجمال " فكان يوسف يتلذذ بضربها بعصاة التي يزيد طولها على المتر ، والتي اعتاد أن يحملها معه كلما خرج ، فإذا لم يستعملها في ضرب الأشواك الضرة النامية على جانبي الطريق، وضعها على رقبته من الخلف ، وأمسكها من طرفيها بيديه ، وكأنه يُمرن عموده الفقري على الاستقامة ، ويـُقوي بها عضلات يديه ، كما كان يهش بها على أغنامة وهو يرعاها ، ويهش بها على كلاب الأعراب التي تحاول الاقتراب منه نابحة .
منذ نعومة أظفاره تعلم يوسف ركوب الخيل،وفاز في سباقاتها، ويوسف يشارك في الرياضة البدوية " المباطحة " ما بين الأطفال والفتية ، كل مع أبناء جيله ... وبتشجيع الكبار .
يوسف لا يخاف المنازلة مع أقرانة .. يهجم على خصمة ، يحيط بيديه على وسطه يشبكهما من خلفه .. يحاول رفعه الى الأعلى .. وفي نفس اللحظة يلوي احدى ساقيه على ساق زميلة، فيحركة يميناً ويساراً .. فلا يلبث الخصم أن يقع على الأرض المعشوشبة في الربيع ، وعلى التربة النظيفة من الحصى صيفاً دون أن يلحق به أذى ، يضحك الكبار .. ويصفق الصغار للرابح .
ومرات كثيرة بطح يوسف من هم أكبر منه بسنتين أو ثلاثة ، وسأله شيخ القبيلة عن سرّ ذلك ، فأجاب :
أهجم عليه بغتة دون خوف .. يرتبك الآخر من المباغتة ، ويدخل الخوف قلبه من قوة الهجوم . ويفتل أبو يوسف شاربيه وهو يضحك مع شيخ القبيلة والرجال الآخرين ..
يقول شيخ القبيلة : هذا الولد سيكون فارس القبيلة بدون منازع .
ويقول خال يوسف : هو أهل لذلك .. فقد ورث الفروسية كابراً عن كابر .
ويتساءل شيخ القبيلة مازحاً : من يشهد للعروس ؟؟
وذات مساء ربيعي ، ويوسف يمر من وسط صخور صوانية في منطقة " الزرانيق " خرج له من الجحور ضبع يتضور جوعاً ، رأى يوسف الضبع فلم يكترث له .. نعب الضبع نعيباً مخيفاً ، وهو يتقدم باتجاه يوسف ، لوّح يوسف بعصاه ليخيف الضبع ، لكن الضبع ركض مسرعاً باتجاه يوسف ، وبال على طرف حذائه ، فأتبعه يوسف حجراً صوانياً أصابه في مؤخرة رأسه ، توقف الضبع غاضباً ومستعدا للهجوم ، ثم ركض هارباً في نفس الاتجاه الذي يسير فيه يوسف .
واصل يوسف سيره حذراً ، فقد سمع قصصاً كثيرة عن الضباع ، وتحسس جسمه وحادث نفسه خوفاً من أن يكون مضبوعاً ، بعد ان بال عليه الضبع ، وتساءل اذا ما كان الضبع يريد أن يقتاده الى جحره، ليفترسه هناك ، فهذه عادة الضباع في اصطياد فرائسها كما روى ذلك كثيرون .
وعند منحنى الطريق وسط الجبل ظهر الضبع فاتحاً فمه ، وهجم على يوسف ، فتلقاه يوسف بعصاه التي أمسك بطرفها بيديه الاثنتين ، وغرسها بقوة كبيرة في جوف الضبع ، ثم قفز بسرعة على ظهر الضبع ، وأخذ يشد العصا الى الخلف ، والضبع يتلوى ألماً ، ويوسف يواصل شدّ العصا الى أن سقط الضبع صريعاً ، وقبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة ، سحب يوسف العصا من جوفه ، واستل " شبريته " وقطع رأس الضبع . واستراح يوسف هنيهة ، وشرع يسلخ الضبع ، فهو يريد جلده ليضعوه على سرج فرس والده .
ثم شق الضبع الى نصفين ، حمل النصف الأيمن لتأكله العائلة ، وترك النصف الأيسر طعاماً للكلاب . فالأعراب يعتقدون أن الجانب الأيمن من الضبع حلال أكله وأن الجانب الأيسر حرام ، لأن الضبع ينام على جانبه الأيسر ، ودماؤه النجسة تستقر في هذا الجانب .
وصل يوسف الى البيت ، وعندما قصّ على والديه قصته مع الضبع ، أطلقت والدته زغرودة احتفالاً بشجاعة ابنها ، فكانت الزغرودة دعوة للجارات اللواتي جئن مستفسرات عن الفرح الطارىء ، فقام الوالد وهو يفتل شاربيه باعطاء كل واحدة منهن نصيبها من لحم الضبع .
وعند المساء اجتمع الرجال في بيت أبي يوسف يروون قصص الضباع،فسأل أحدهم يوسف: ألم تخف من الضبع يا ولد؟
فأجاب يوسف: وهل كلاب البرية تـُخيف الرجال؟؟


--------------------------------------------------------------------------------

كلب البراري

قصة للأطفال بقلم: جميل السلحوت

أقامت العائلة خيامها في براري السواحرة تحديداً في " جوايف شرف " تلك الأودية السحيقة التي يحيط بها جبل المنطار المرتفع من الغرب ،يتوسط المسافة ما بين القدس والبحر الميت،ومن قمته يمكن مشاهدة كليهما .
اختارت العائلة ذلك المكان ليكونوا في مأمن من عواصف فصل الشتاء ، فجبل المنطار يمتد بشكل هلالي ، ويتصدى للرياح الشديدة ، فيتساقط المطر على البيوت المنسوجة من شعر الماعز ، هذا الشعر المغزول الذي لا يلبث أن يتمدد عندما تنزل الأمطار عليه ، فيسدّ المسامات ما بين الخيوط ، فتنزلق المياه عنه لتسيل من جنباته على القناة الصغيرة التي حفرتها النساء في محيط البيوت ، لتنساب بهدوء الى الوادي القريب ، وتشكل سيلاً خرير مياهه يصدح في الآذان موسيقى تُبشر بموسم خصيب ، وتتجمع سيول الأودية ما بين التلال ، لتلتقي في وادي الدكاكين صانعة سيلاً عرمرما ، تحذر الأمهات أبناءهن من مغبة الذهاب اليه ، أو محاولة اجتيازه في الأيام الماطرة ليواصل سيره الى البقيعة ، ويجتازها الى الجبال المحيطة بالبحر الميت من جهة الشمال ، وليشكل شلالات تتساقط من قمم الجبل الى البحر الميت في منظر ساحر ومخيف لا يرحم من يقترب منه .
ويوسف ابن الثانية عشرة فتى رشيق سريع الحركة مغرم بجمال الطبيعة ، عندما تتوقف الأمطار يخرج من البيت ، يراقب السيول وانجراف التربة ، ويندهش لرقصات الحصى، وهي تتدحرج وسط مياه السيل، وعندما تعاود الأمطار نزولها ، يركض باتجاه الحاجب الصّوّانيّ الذي يحيط بقمة الجبل ، ويقف تحت تجويف صخري مراقباً حركة السيول .
أما في فصل الربيع فإنه يتجول مع أقرانه في البطاح والتلال والمنحدرات ، يتحسس الزهور البرّية مثل الحنّون والأقحوان والبابونج والذبُّيح ، فيجمع كل واحد منهم كمية من البابونج والزعتر ، ويعود بها الى البيت ، فيضعون شيئاً من احداها في الشاي ، ويتلذذون بشربه ، كما يجمع " الخُبـّيزة " التي تطبخها لهم الوالدة مع نبتة " الحُميض " التي تـُغني عن استعمال الليمون . أما الأشواك الضارة مثل " المُرّار " و " شوك الجمال " فكان يوسف يتلذذ بضربها بعصاة التي يزيد طولها على المتر ، والتي اعتاد أن يحملها معه كلما خرج ، فإذا لم يستعملها في ضرب الأشواك الضرة النامية على جانبي الطريق، وضعها على رقبته من الخلف ، وأمسكها من طرفيها بيديه ، وكأنه يُمرن عموده الفقري على الاستقامة ، ويـُقوي بها عضلات يديه ، كما كان يهش بها على أغنامة وهو يرعاها ، ويهش بها على كلاب الأعراب التي تحاول الاقتراب منه نابحة .
منذ نعومة أظفاره تعلم يوسف ركوب الخيل،وفاز في سباقاتها، ويوسف يشارك في الرياضة البدوية " المباطحة " ما بين الأطفال والفتية ، كل مع أبناء جيله ... وبتشجيع الكبار .
يوسف لا يخاف المنازلة مع أقرانة .. يهجم على خصمة ، يحيط بيديه على وسطه يشبكهما من خلفه .. يحاول رفعه الى الأعلى .. وفي نفس اللحظة يلوي احدى ساقيه على ساق زميلة، فيحركة يميناً ويساراً .. فلا يلبث الخصم أن يقع على الأرض المعشوشبة في الربيع ، وعلى التربة النظيفة من الحصى صيفاً دون أن يلحق به أذى ، يضحك الكبار .. ويصفق الصغار للرابح .
ومرات كثيرة بطح يوسف من هم أكبر منه بسنتين أو ثلاثة ، وسأله شيخ القبيلة عن سرّ ذلك ، فأجاب :
أهجم عليه بغتة دون خوف .. يرتبك الآخر من المباغتة ، ويدخل الخوف قلبه من قوة الهجوم . ويفتل أبو يوسف شاربيه وهو يضحك مع شيخ القبيلة والرجال الآخرين ..
يقول شيخ القبيلة : هذا الولد سيكون فارس القبيلة بدون منازع .
ويقول خال يوسف : هو أهل لذلك .. فقد ورث الفروسية كابراً عن كابر .
ويتساءل شيخ القبيلة مازحاً : من يشهد للعروس ؟؟
وذات مساء ربيعي ، ويوسف يمر من وسط صخور صوانية في منطقة " الزرانيق " خرج له من الجحور ضبع يتضور جوعاً ، رأى يوسف الضبع فلم يكترث له .. نعب الضبع نعيباً مخيفاً ، وهو يتقدم باتجاه يوسف ، لوّح يوسف بعصاه ليخيف الضبع ، لكن الضبع ركض مسرعاً باتجاه يوسف ، وبال على طرف حذائه ، فأتبعه يوسف حجراً صوانياً أصابه في مؤخرة رأسه ، توقف الضبع غاضباً ومستعدا للهجوم ، ثم ركض هارباً في نفس الاتجاه الذي يسير فيه يوسف .
واصل يوسف سيره حذراً ، فقد سمع قصصاً كثيرة عن الضباع ، وتحسس جسمه وحادث نفسه خوفاً من أن يكون مضبوعاً ، بعد ان بال عليه الضبع ، وتساءل اذا ما كان الضبع يريد أن يقتاده الى جحره، ليفترسه هناك ، فهذه عادة الضباع في اصطياد فرائسها كما روى ذلك كثيرون .
وعند منحنى الطريق وسط الجبل ظهر الضبع فاتحاً فمه ، وهجم على يوسف ، فتلقاه يوسف بعصاه التي أمسك بطرفها بيديه الاثنتين ، وغرسها بقوة كبيرة في جوف الضبع ، ثم قفز بسرعة على ظهر الضبع ، وأخذ يشد العصا الى الخلف ، والضبع يتلوى ألماً ، ويوسف يواصل شدّ العصا الى أن سقط الضبع صريعاً ، وقبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة ، سحب يوسف العصا من جوفه ، واستل " شبريته " وقطع رأس الضبع . واستراح يوسف هنيهة ، وشرع يسلخ الضبع ، فهو يريد جلده ليضعوه على سرج فرس والده .
ثم شق الضبع الى نصفين ، حمل النصف الأيمن لتأكله العائلة ، وترك النصف الأيسر طعاماً للكلاب . فالأعراب يعتقدون أن الجانب الأيمن من الضبع حلال أكله وأن الجانب الأيسر حرام ، لأن الضبع ينام على جانبه الأيسر ، ودماؤه النجسة تستقر في هذا الجانب .
وصل يوسف الى البيت ، وعندما قصّ على والديه قصته مع الضبع ، أطلقت والدته زغرودة احتفالاً بشجاعة ابنها ، فكانت الزغرودة دعوة للجارات اللواتي جئن مستفسرات عن الفرح الطارىء ، فقام الوالد وهو يفتل شاربيه باعطاء كل واحدة منهن نصيبها من لحم الضبع .
وعند المساء اجتمع الرجال في بيت أبي يوسف يروون قصص الضباع،فسأل أحدهم يوسف: ألم تخف من الضبع يا ولد؟
فأجاب يوسف: وهل كلاب البرية تـُخيف الرجال؟؟



تـــــوقـــــيـــــعــے





[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mukalla-line.yoo7.com
 
قصة يوسف والضبع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مكلا لاين Mukalla-Line :: 
قسم عالم الطفل
 :: منتدى مواضيع للاطفال
-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» كيفية بناء باك لينك لموقعك بطريقة صحيحة
الأربعاء أغسطس 06, 2014 9:53 pm من طرف mahfoudk

» مشاهدة جميع قنوات bein sports المشفرة مجانا
الأربعاء أغسطس 06, 2014 9:33 pm من طرف mahfoudk

» حصرياعلى منتديات مدارس النهضة كود css لتغيير شكل الماوس فى المنتدى لجميع...
السبت يناير 11, 2014 6:14 pm من طرف awab121

» آل باهبري قبيلة تاريخيه
الإثنين ديسمبر 23, 2013 5:11 pm من طرف ابوجنان

» طريقة ذمج صورتين مع بض
الأحد يونيو 17, 2012 12:20 am من طرف med bechir

»  -·=» رســـالة إلى العــضو الجـــديـــد «=·-
الخميس يونيو 09, 2011 5:01 pm من طرف رمادي المكلا

» كرسي الأعتراف بذاته ^_^ .......
الأحد مايو 08, 2011 3:07 pm من طرف الامبراطور

» قوانين قسم كرسي الإعتراف
الأحد مايو 08, 2011 3:05 pm من طرف الامبراطور

»  ادخلوا بسرعة
الأحد مايو 01, 2011 3:58 am من طرف الامبراطور

منتديات مدارس النهضة الحديثة

التسجيل
>>اضغط هنا<<


»»
يرجى التسجيل بايميل صحيح حتى لا تتعرض العضوية للحذف و حظر الآى بى
.:: لمشاهدة أحسن للمنتدى يفضل جعل حجم الشاشة (( 1024 × 780 )) و متصفح فايرفوكس ::.




حقوق منتديات مدارس النهضة الحديثة

الساعة الأن بتوقيت (؟!؟)
جميع الحقوق محفوظة لـمنتديات مكلا لاين Mukalla-Line
 Powered by Aseer Al Domoo3 ®mukalla-line.yoo7.com
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010
التبادل النصي